Skip to main content

الاورام الدماغية

هل تبحث عن معلومات حول أورام الدماغ وحول المتخصصين في المعالجة أو الجراحة؟ هنا ستجد فقط المتخصصين والعيادات من ذوي الخبرة في ألمانيا أو سويسرا أو النمسا. تعرف على الأسباب والتشخيص والأنواع والعلاج أو اتصل بخبرائنا.

البحث عن متخصص

أطباء متخصصون في الاورام الدماغية

17  عُثر على متخصصين

مشافي شميدر في ألينسباخ وهايدلبرغ

الأمراض العصبية الحادة إعادة التأهيل العصبي المبكر وإعادة التأهيل والأشعة العصبية والأشعة العامة

ألينسباخ

معلومات عن تخصص الاورام الدماغية

ما هو الورم في الدماغ؟

يشار بعبارة أورام الدماغ عادة في الطب إلى جميع الأورام داخل الجمجمة. تمثل أورام الدماغ ، التي تبلغ حوالي 2٪ لدى البالغين ، نسبة صغيرة جدًا من جميع أنواع أمراض السرطان. وبذلك فهي تعد من الأمراض النادرة. في مرحلة الطفولة ، تكون أورام المخ أكثر شيوعًا بالمقارنة مع أمراض السرطان الأخرى ، وهي ثاني أكثر أنواع السرطان شيوعًا.

ولكن النقائل الدماغية أكثر شيوعًا بكثير من أورام المخ الفعلية التي تنشأ من أنسجة المخ ، وهي أورام ثانوية تنشأ من أورام أخرى في الجسم. في كثير من الحالات ، تنشأ النقائل الدماغية عن سرطان الرئة أو سرطان الصدر أو سرطان الجلد الأسود. يتم غسل هذه الخلايا السرطانية في المخ عن طريق الأوعية اللمفاوية أو الأوعية الدموية ثم تستقر هناك.

ما الأورام الدماغية التي توجد؟

يمكن أن تتكون أورام الدماغ من أنواع مختلفة من الأنسجة. وحسب نوع الخلية ، يمكن للمرء أن يميز أورام المخ.

  • لخلايا العصبية: ورم غمد الليف العصبي
  • خلايا السحايا: الأورام السحائية
  • الأنسجة الدهنية: الأورام الشحمية
  • الخلايا المناعية: سرطان الغدد الليمفاوية
  • الخلايا النجمية: الأورام النجمية
  • الخلايا الدبقية: الورم الأرومي الدبقي

يتم تصنيف أورام المخ أيضًا وفقًا لخصائصها في النمو والإزاحة والانتشار. لذلك ، تقوم منظمة الصحة العالمية (WHO) بتقسيم أورام المخ إلى درجات مختلفة من الورم من أجل التمكن من تقييم الخطر والتشخيص:

  • منظمة الصحة العالمية - الدرجة الأولى: نمو حميد ، بطيء ، تشخيص جيد للغاية
  • منظمة الصحة العالمية - الدرجة الثانية: لا تزال حميدة ، خطر الانتقال إلى ورم خبيث
  • منظمة الصحة العالمية الدرجة الثالثة: خبيث بالفعل
  • منظمة الصحة العالمية الدرجة الرابعة: نموسريع لورم خبيث للغاية وأعراض سيئة

أورام الدماغ الحميدة

تنمو أورام الدماغ الحميدة ببطء وعادة ما تكون قابلة للتمييز بشكل جيد عن طريق أنسجة المخ المجاورة والصحية. أورام الدماغ الحميدة الأكثر شيوعاً هي:

  • النجمي
  • ورم الدبقيات القليلة التغصن
  • أوليغوأستروسيتوم

أورام المخ الخبيثة

على النقيض من ذلك ، غالبًا ما يزداد حجم ورم الدماغ الخبيث بسرعة ويزداد تدميراً في الأنسجة المحيطة ، مما يُظهر ما يسمى بالنمو المرتشح. أورام الدماغ الخبيثة الأكثر شيوعًا هي:

  • الاورام الدبقية
  • السحائية
  • أورام الغدة النخامية
  • الورم العصبي
  • الانبثاث

أورام الدماغ عند الأطفال

أورام المخ هي أكثر أنواع السرطان الصلبة شيوعًا بين الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 15 عامًا. عدا عن ذلك تمثل الأورام في المخ السبب الثاني الأكثر شيوعا للوفاة لدى الأطفال والشبيبة. وتختلف الأورام لدى الأطفال بشكل جذري عنها لدى الكبار. إن أورام الجهاز العصبي المركزي لدى الأطفال هي (بالتتالي):

  • ورم نجمي
  • ورم أرومي نخاعي
  • ورم بطاني عصبي

عادة ما يعني تشخيص "ورم في الدماغ" عبئاً نفسياً كبيراً على الأطفال المتأثرين، وعلى إخوة الأطفال وعليكم كأهل. لذلك ، فإن الرعاية الشاملة بمشاركة الوالدين ومواقف الحياة تصبح أكثر أهمية.

علامات أورام الدماغ وأعراضها

يمكن أن تسبب أورام المخ العديد من الأعراض المختلفة. تعتمد الأعراض الدقيقة التي تحدث لدى الشخص المصاب على نوع الورم وموقعه. مع نمو الورم البطيء ، يمكن للدماغ أن يتأقلم مع مناطقه غير المتأثرة التي تتولى وظائف منطقة الدماغ التالفة. هذا ما يفسر لماذا لا تسبب أورام المخ الكبيرة فترة طويلة أي شكوى بعدم الراحة وبالتالي لا يتم اكتشافها. فقط مع النمو السريع ، وبالتالي لدى إزاحة وتعطل وظائف المخ ، تظهر أعراض مثل: القيء ، عدم وضوح الرؤية ، نوبات الصرع ، الشلل ، اضطرابات النطق ، الصداع والتغيرات السلوكية والشخصية. غالبًا ما تكون الأعراض غير محددة والعديد من هذه العلامات لا يمكن رؤيتها إلا فيما بعد في السياق وتفسيرها بشكل صحيح.

تشخيص ورم الدماغ

إذا كان لدى الطبيب الشك في أن مريضه يمكن أن يكون لديه ورم في المخ (ورم في الدماغ) ، فمن الضروري إجراء فحوصات مختلفة. أول ما سيتم مناقشته هو أعراض المرض وتاريخه. يلعب التصوير دوراً حاسماً في التشخيص ، حيث يتم الحصول على صور للرأس بطرق مختلفة ، كما في:

  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) مع وبدون عامل تباين
  • مطيافية الرنين المغناطيسي (MRS)
  • التصوير المقطعي المحوسب (CT)
  • التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET)

يمكن استكمال تقنيات التصوير هذه بإجراء مزيد من التحقيقات مثل:

  • فحص السائل
  • تقنية الكشف بالرسم الكهربائي للدماغ
  • قسطرة شريانية

لمعرفة الأنسجة التي يتكون منها الورم ، يمكن أن تكون عينة نسيجية مفيدة. ثم يتم فحصها من قبل الطبيب المتخصص بعلم الأمراض تحت المجهر وبالطرق الكيميائية. تلعب دراسة التركيب الجيني في خلايا الورم أيضاً دوراً في تشخيص ورم الدماغ وعلاجه .

خيارات العلاج لأورام الدماغ

في أورام الدماغ ، عادة ما تكون الجراحة هي الخطوة الأولى وهي أساس التشخيص والعلاج. ومع ذلك ، فإن قابلية القيام بها تعتمد على مكان توطن الورم وحجمه. الأورام السطحية يمكن الوصول إليها أكثر من تلك التي تكون عميقة ومخفية في مناطق المخ الحساسة. وغالباً ما تكون الجراحة وحدها غير كافية. في هذه الحالات ، تتم إضافة مناهج علاجية أخرى ، وهي العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي. في العلاج الكيميائي ، يتم إدخال الأدوية في الجسم عن طريق مجرى الدم. هذه العقاقير تضر الخلايا سريعة النمو ، أي الخلايا السرطانية خاصة. في العلاج الإشعاعي يوجه عمدا الإشعاع عالي الطاقة إلى الموقع المطلوب. نتيجة لذلك ، يتم تلف الخلايا المستهدفة أو قتلها.

الهدف دائمًا هو إزالة الورم تمامًا. إذا لم يكن ذلك ممكنًا ، فقد تظل الجراحة رغم ذلك مفيدة لتقليص الورم وتقليل الأعراض العصبية. هنا نضع تحسين نوعية الحياة في المقدمة.

التكهن والعمر المتوقع

في حالة الأورام الخبيثة لدى الأطفال غالبًا ما تكون التكهنات هي أفضل من حالة سرطانات البالغين. اعتمادا على درجة منظمة الصحة العالمية ، يمكن أن يختلف العمر المتوقع اختلافاً كبيراً. في أورام الدرجة الأولى ، يمكن اعتبار المريض قد شفي بعد الإزالة الكاملة للورم ، بينما لا يوجد شفاء في حال الورم الأرومي الدبقي المهاجم ، منظمة الصحة العالمية الدرجة الرابعة رغم أفضل معالجة. إحصائيًا ، يكون متوسط ​​مدة البقاء على قيد الحياة لمرضى ورم الأرومة الدبقية بعد التشخيص في المتوسط ​​12 إلى 14 شهرًا ، ولكن في الحالات الفردية قد يكون أعلى بكثير. كما يجب مراعاة حالة الجسم ، العمر، الأمراض الجانبية، والدعم الاجتماعي لدى تقدير التكهن.

من هم الأطباء المتخصصون وما هي العيادات المتخصصة في أورام الدماغ؟

عندما يتعلق الأمر بأورام المخ ، فإن المتخصصين في علم الأعصاب وعلم أشعة الأعصاب وجراحة الأعصاب والعلاج الإشعاعي يعملون معاً في فريق متعدد التخصصات. في العيادات ، تجتمع هذه الفرق في مؤتمرات منتظمة للأورام ، لمناقشة حالة كل مريض على حدة. وإذا كان المريض طفلاً أو شاباً ينضم إلى دراسة الحالة ومناقشتها طبيب مختص بطب الأطفال. من يحتاج إلى طبيب يرغب في الحصول على أفضل رعاية طبية. لذا يتساءل المريض أين أجد أفضل عيادة لي ؟ بما أن هذا التساؤل لا يمكن الإجابة عنه بموضوعية وبما أن الطبيب الجاد لن يدعي مطلقاً بأنه الطبيب الأفضل، لذا لايمكن للمرء سوى أن يعتمد على خبرة الطبيب.

نحن نساعدكم في إيجاد الطبيب الخبير بمرضكم. جميع الأطباء والعيادات في القائمة قمنا باختيارهم على أساس اختصاصهم المتميز في مجال سرطان الدماغ وهم بانتظار طلبكم أو رغبتكم في المعالجة.

المصادر :

  • Louis et al.: The 2016 World Health Organization Classification of Tumors of the Central Nervous System: a summary. In: Acta Neuropathologica. Band 131, 2016, doi: 10.1007/s00401-016-1545-1, S. 803–820.
  • Reuss et al.: IDH mutant diffuse and anaplastic astrocytomas have similar age at presentation and little difference in survival: a grading problem for WHO. In: Acta Neuropathologica. Band 129, 2015, doi: 10.1007/s00401-015-1438-8, S. 867–873.
  • Weller et al.: Gliome: Aktuelle Entwicklungen in der Diagnostik und Therapie. In: Deutsches Ärzteblatt. Band 113, 2016, doi: 10.3238/PersOnko, S. 18–20.
  • Recht et al.: Management of low-grade glioma. In: UpToDate. 2017.
  • International Agency for Research on Cancer: WHO Classification of Tumours of the Central Nervous System. World Health Organisation 2016, ISBN 978-9-283-24492-9. van den Bent: Clinical features, pathology, and prognostic factor for oligodendroglial tumors. In: UpToDate. 2015
عرض المزيد عرض أقل