Skip to main content
الصورة  - البروفيسور الدكتور فولفجانج شولز

البروفيسور الدكتور فولفجانج شولز

كبير أطباء

أخصائي في طب الأمراض القلبية


+49 203 3969 3526

جراحة القلب في دويسبورغ (مقاطعة شمال الراين- فيستفالين): البروفيسور شولز

تركيز العلاج

  • الفحوصات باستخدام القسطرة القلبية (تشخيص وعلاج أمراض الشرايين التاجية).
  • استبدال الصمام الأبهري باستخدام القسطرة (TAVI).
  • إعادة بناء الصمام التاجي (المشبك التاجي) باستخدام القسطرة.
  • عيوب الحاجز الأذيني (عيب الحاجز الأذيني ASD، بقاء الثقب البيضاوي القلبي PFO )
  • عيب الحاجز البطيني (بعد التعرض لنوبة قلبية (عيب الحاجز البطيني الإقفاري (VSD))
  • انسداد الزائدة الأذينية

اتصال

مركز دويسبورغ للقلب
قسم أمراض القلب والأوعية والفيزيولوجيا الكهربائية
Gerrickstraße 21, D-47137 Duisburg / دويسبورغ

P: +49 203 3969 3526 F: +49 203 451 3206

مواعيد العمل:

الاثنين - الجمعة: 7:30 صباحاً - 4:00 مساءً

العرض الطبي

قائمة الخدمات التشخيصية

إجراءات الفحص غير الراضة:

  • تخطيط كهربائية القلب ECG
  • تخطيط كهربائية القلب الجهدي ECG
  • تخطيط صدى القلب ECHO
  • تخطيط صدى القلب عبر المريء TEE
  • تخطيط صدى القلب الجهدي
  • التصوير المقطعي المحوسب CT
  • التصوير بالرنين المغناطيسي MRI
  • التصوير الجهدي بالرنين المغناطيسي MRT

إجراءات الفحص الراضة:

  • القسطرة القلبية
  • قياس جريان الدم الجزئي FFR
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية ضمن الوعائي IVUS
  • التصوير المقطعي للترابط البصري

 

قائمة الخدمات العلاجية

يشمل نطاق الخدمات المقدمة جميع التقنيات التي يتم التداخل فيها باستخدام القسطرة:

  • رأب الأوعية التاجية عن طريق الجلد PTCA
  • زرع دعامة
  • تجريف الأوعية
  • موجات الصدمة
  • زرع الصمام الأبهري عبر القسطرة
  • مشبك الصمام التاجي
  • مشبك ثلاثي
  • انغلاق الزائدة الأذينية اليسرى LAA
  • إغلاق عيب الحاجز الأذيني ASD
  • إغلاق الثقب البيضاوي المتبقي PFO
  • إغلاق عيب الحاجز البطيني VSD
  • إزالة الأجسام الغريبة
  • أنظمة دعم الدورة الدموية المؤقتة مثل جهاز Impella (مضخة قلب صناعي) وجهاز IABP (مضخة البالون الأبهري).

المزيد من المعلومات

البروفيسور الدكتور فولفجانج شولز المتخصص في أمراض القلب، رئيس الأطباء في قسم أمراض القلب والأوعية والفيزيولوجيا الكهربائية في مركز دويسبورغ للقلب بمستشفى نيدرهاين الانجيلي.

يقدم البروفيسور شولز وفريقه مجموعة متنوعة من الإجراءات الحديثة للتعامل مع مرضى القلب، إلى جانب تخصصهم المتميز في مجال القسطرة القلبية المحافظة وقليلة الرض، للوصول إلى تشخيص دقيق والقيام بمعالجة الأوعية التاجية الضيقة أو المسدودة، عيوب صمامات القلب وغيرها من أمراض القلب الهيكلية الأخرى.

معالجات القلب الجراحية: أحدث فحوصات القسطرة القلبية من قبل أطباء القلب المشهورين

تتضمن معالجات القلب الجراحية القيام بإجراءات تشخيصية وأخرى تداخلية على قلب الإنسان، حيث يتم تنفيذ الإجراءات الملائمة ضمن مختبر القسطرة القلبية باستخدام المواد الظليلة والأشعة السينية، وذلك ليس حصراً على القلب والأوعية القريبة منه، وإنما أيضاً على الشرايين السباتية، الشرايين الكلوية والأوعية المحيطية.

القسطرة هي عبارة عن أنابيب بلاستيكية رفيعة ومرنة، يمكن من خلالها حقن المواد الظليلة، وإدخال القسطرة البالونية مع أو بدون الشبكات الداعمة المسبقة الصنع، ويكون المدخل إلى القلب عبر الشريان الإربي أو الشريان الرسغي، حيث أنها تسير ضمن الأوعية بعكس تيار الدم.

يتم إجراء المدخل الوعائي تحت التخدير الموضعي، حيث يكون الألم بالحد الأدنى، وذلك لانعدام وجود ألياف عصبية حسية ضمن الأوعية والقلب، مما يجعل اللجوء إلى التخدير العام غير ضروري، وبذلك يمكن للمريض متابعة الإجراءات التشخيصية للقلب وهو يقظ مع إمكانية إجراء محادثة مع الطبيب المعالج له أثناء الفحص.

إن جميع الطرق الشائعة للتشخيص الجراحي والعلاج متاحة للاستخدام، وهذا يشمل: تشخيصياً (قياس التدفق ضمن الوعائي، التشخيص بالموجات فوق الصوتية ضمن الأوعية، التصوير المقطعي البصري)، وعلاجياً (التوسيع بالبالون، وضع الدعامات، تجريف الأوعية، العلاج بالموجات الصادمة)، وذلك لعلاج تضيق الأوعية التاجية.

استبدال الصمام الأبهري باستخدام القسطرة (TAVI): علاج محافظ لتضيق الصمامات الأبهرية

إن نمط الحياة الصحي لا يمنع بالضرورة تضيق الصمام الأبهري بشكل موثوق، حيث يعمل الصمام الأبهري كصمام عدم رجوع، مانعاً الدم الصادر من الشريان الأبهري من التدفق ثانيةً إلى البطين الأيسر أثناء مرحلة الامتلاء، فعندما يتضيق الصمام الأبهري مع التقدم بالعمر، على سبيل المثال نتيجة الترسبات الكلسية، فإن القلب يحتاج لبذل قوة هائلة للضخ بشكل مستمر للتغلب على المقاومة الكبيرة.

في مراحل متقدمة يمكن أن يؤدي ذلك إلى ضيق في التنفس ودوار وضيق في الصدر، في هذه الحالة، ينبغي استبدال الصمام الصلب غير المرن لضمان تدفق الدم من جديد وتخفيف الضغط عن القلب المتعب، ويتم إجراء ذلك عن طريق عملية قلب مفتوح أو عبر القسطرة TAVI.

تم تطوير هذا الخيار في البداية لعلاج المرضى ذوي الخطورة العالية للجراحة والتخدير، حيث يعتبر العلاج بالقسطرة TAVIقليل الرض بشكل واضح مقارنةً بجراحة القلب المفتوحة، ونظراً لعدم إجراء شق صدري وعدم الحاجة إلى استخدام جهاز القلب والرئة الصناعي تحت التخدير العام، يمكن للمريض مغادرة السرير في يوم العلاج، ويستطيع مغادرة العيادة بعد بضعة أيام من المراقبة.

بفضل هذه الميزات، يعتبر إجراء القسطرة حالياً الإجراء القياسي المتّبع لمعالجة معظم المرضى الذين يعانون من تضيق الصمام الأبهري. يقوم البروفيسور الدكتور فولفجانج شولز بإجراء هذه المعالجة بشكل روتيني كاختصاصي قلب ذو خبرة.

كما تلعب العوامل التشريحية والأمراض المرافقة لها دوراً حاسماً في التخطيط للعلاج المناسب، لذلك فإن التشخيص الأولي التفصيلي والتصوير المناسب ضروريان لإجراء المعالجة المثالية وتحديد المدخل المناسب فردياً ونوع الصمام والقياس المناسب.

مشبك الصمام التاجي: المعالجة التداخلية لقصور الصمام التاجي

يعرف قصور الصمام التاجي على أنه إغلاق غير محكم للصمام التاجي، ويعتبر ثاني أكثر عيوب صمامات القلب المكتسبة شيوعاً بعد تضيق الصمام الأبهري المذكور سابقاً.

وأثناء عمل القلب، إذا كان هناك إغلاق غير محكم للصمام التاجي، فإن قسماً من الدم سيعود ثانيةً إلى الأذين الأيسر مؤدياً إلى تجمع الدم ضمن الدورة الدموية الرئوية، حيث يعاني المرضى المصابون به من حدوث ضيق في التنفس، احتباس للماء وانخفاض ملحوظ في قدرتهم على التعامل مع الإجهاد اليومي.

إذا استمر هذا الإجهاد المرضي لمدة زمنية طويلة، تسبب في ضرر مزمن لعضلة القلب، حيث كانت عملية القلب المفتوح تعتبر الإجراء العلاجي الوحيد الممكن لهذه الحالة المرضية، وعلى الرغم من ذلك، فإن إجراء هذه العملية بالنسبة لعدد كبير من المصابين غير وارد نهائياً، بسبب وجود أمراض شديدة مرافقة أو لكونهم متقدمين في العمر أو لكونهم يعانون من ضعف شديدة في قدرة القلب على الضخ.

لذلك، تم تطوير إجراء يعتمد على استخدام القسطرة لإعادة بناء الصمام التاجي باستخدام المشبك التاجي، وذلك للحد من التسرب ضمن الصمام التاجي دون اللجوء للجراحة، حيث يتم إدخال مشبك معدني صغير بواسطة قسطرة قابلة للتوجيه عبر الوريد الإربي باتجاه الصمام التاجي، مما يسمح بربط وريقتي الصمام التاجي معاً، وبالتالي يمكن إحكام إغلاق الصمام المعيب، ولا يعد شق الصدر إجراءاً ضرورياً للقيام بهذا الإجراء.

الطبيب الاختصاصي الخبير في مجال إغلاق عيوب الحاجز الأذيني

عادةً ما يتم اكتشاف العيوب الخلقية "الثقوب" في الحاجز الأذيني بشكل مبكر، ويتم معالجتها من قبل طبيب اختصاصي قلب أطفال، لدى المرضى البالغين لا يتم إغلاق هذه العيوب باستخدام القسطرة إلا نادراً، إلا أنها ممكنة الإجراء عادةً دون أي مشاكل.

من العيوب الخلقية الأكثر شيوعاً، الثقبة البيضوية المفتوحة، وهي عيب خلقي يرتبط بشكل خاص بالانصمام الدماغي، وهي فوهة على شكل شق ضمن منطقة تداخل ورقتي الحاجز الأذيني، وتلاحظ فقط عندما يصبح الضغط في الأذين الأيمن أعلى من الضغط في الأذين الأيسر.

هذا الاتصال ضروري للجنين في الرحم، لكنه ينغلق عند معظم الأشخاص بعد الولادة، والثقبة البيضوية لا تنغلق عند حوالي 20٪ من البالغين، وفي حال وجود ثقبة بيضوية مفتوحة عند المرضى الأصغر سناً (أقل من 60 عام) الذين يعانون من جلطة دماغية غير واضحة السبب، فعندها يمكن اعتبارها كممر هام للجلطات الدموية ويجب إغلاقها.

يمكن إجراء هذا الإغلاق بسهولة باستخدام قسطرة مع "مظلة" تم تطويرها لهذا الغرض. يقوم البروفيسور الدكتور فولفجانج شولز بتنفيذ أعداد كبيرة من هذا الإجراء ولسنوات عديدة، ولا تستغرق معه أكثر من 15 دقيقة في أغلب الأحيان.

علاج عيوب القلب المكتسبة: تقنية قسطرة حديثة لعيوب الحاجز البطيني بعد احتشاء عضلة القلب

أثناء الجلطة القلبية، تتموت أنسجة عضلة القلب، كما يمكن أن يؤثر تموت النسج على الحاجز القلبي، وفي حال تمزق النسيج الميت، يتطور عيب الحاجز الإقفاري البطيني، وهو من المضاعفات المهددة للحياة، حيث يضخ البطين الأيسر قسماً فقط من الدم ضمن الدوران الجهازي، بينما يُضخ القسم الآخر عبر الجزء المعيب نحو البطين الأيمن، مسبباً ازدياد الضغط ضمنه.

الجراحة في هذه الحالة إشكالية وتنطوي على مخاطر عالية، لكن من الممكن إغلاق هذا العيب في مراحله المبكرة باستخدام قسطرة مدعومة بمظلة، والتي تنطوي على مخاطر أقل بشكل ملحوظ.

يتم إجراء التداخل باستخدام القسطرة تحت التخدير، ويتم التحكم في مكان تموضع المظلة بواسطة مسبر الصدى عبر المري. يتمتع البروفيسور شولز بخبرة واسعة في تنفيذ هذا الإجراء المنقذ للحياة والنادر نسبياً.

لمزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقع الإلكتروني لقسم أمراض القلب والأوعية الدموية والفيزيولوجيا الكهربية.

 

عرض المزيد عرض أقل

البحث والتعليم

منذ 2018نائب رئيس مجلس إدارة المجلس الألماني للإنعاش
2006-2022المدير الطبي لمركز القلب في دويسبورغ
منذ 2004رئيس الأطباء في عيادة أمراض القلب والأوعية الدموية، مركز القلب في دويسبورغ
2000نائب المدير الطبي لقسم الأمراض الداخلية الثالث، مشفى هايدلبرغ الطبي الجامعي رئيس قسم أمراض القلب التداخلية بروفيسور من خارج الملاك بكلية الطب بجامعة هايدلبرغ
1998رئيس مجموعة عمل الفيزيولوجيا الكهربائية في قسم الأمراض الداخلية الثالث، مستشفى هايدلبرغ الطبي الجامعي
1994أطروحة التأهيل: "الفيزيولوجيا المرضية وآليات التدخلات العلاجية في الرجفان الأذيني التجريبي"
1993تم تعيينه كطبيب مشرف في قسم الأمراض الداخلية الثالث، عيادة جامعة هايدلبرغ الطبية
1990-1993باحث مشارك، قسم الطب الباطني الثالث، مشفى هايدلبرغ الطبي الجامعي
1990جائزة بحثية من جمعية جامعة جيسن
1988-1990منحة بحثية من جمعية القلب الألمانية وجامعة ولاية نيويورك في قسم أمراض القلب، جامعة ولاية نيويورك في بروكلين - نيويورك - الولايات المتحدة الأمريكية
1985-1988باحث مشارك، قسم الأمراض الداخلية الثالث، مشفى هايدلبرغ الطبي الجامعي
1982-1983أطروحة الدكتوراه: "المعلمات الكهربائية للتنبؤ بالفعالية الحادة للمواد المضادة لاضطراب النظم من الدرجة الأولى في الكلب الواعي"
1979-1985دراسات طبية في جامعة هايدلبرغ
عرض المزيد عرض أقل

فريق الأطباء

  • الدكتور مايكل رضا رضوانيان أميري
    طبيب استشاري أول / رئيس قسم أمراض القلب والفيزيولوجيا الكهربائية في موقع Dinslaken
  • الدكتورة أوتيه روبريشت
    طبيبة مشرفة / رئيسة قسم الفيزيولوجيا الكهربائية.

  • الدكتورة الزيه يانيكه
    طبيبة مشرفة.

  • دكتور ماتياس كولمير
    طبيب مشرف بمختبر القسطرة القلبية.

بالإضافة إلى 12 طبيب آخرين و 27 طبيب مساعد.

عرض المزيد عرض أقل

البحث والتعليم

عرض المزيد عرض أقل

إضافات

بفضل التعاون الوثيق بين مشافي جراحة القلب والقلب للأطفال والبالغين المصابين بعيوب القلب الخلقية، أصبح من الممكن التعاون بين الاختصاصات المختلفة، وهذا يشمل المعالجة التداخلية والجراحية (الهجينة)، وإن تواجد جراحي القلب واختصاصيي القلبية جنباً إلى جنب وإمكانية التدخل الجراحي الفوري عند الحاجة تزيد سلامة الإجراءات التداخلية.

عرض المزيد عرض أقل
Google Karte von Europa mit verschiedenen Standorten
محطة القطارات الرئيسية في ديزبورغ6.6 كم
مطار إيسن\مولهايم21 كم
مطار ديسلدورف28 كم
مطار كولن\بون75 كم

معلومات المدينة ديزبورغ

تعتبر مدينة ديزبورغ مركزية بشكل مفصلي بين ثلاث مناطق مختلفة: نهر نيدرراين المثالي ومنطقة الرور الصاخبة ومنطقة الراينشينه الأسطورية.

تمتد مدينة ديزبورغ - مدينة الميناء الداخلي على نهري الراين والرور- من الحد الغربي للمدينة الكبيرة رور…

قراءة المزيد
البروفيسور الدكتور فولفجانج شولز

كبير أطباء

مركز دويسبورغ للقلب

قسم أمراض القلب والأوعية والفيزيولوجيا الكهربائية

Gerrickstraße 21, D-47137 Duisburg / دويسبورغ

تفاصيل الاتصال
تاريخ الموعد المطلوب
تأكيد طلب الإستفسار وإرساله
ملاحظة:
بما أن شركة PRIMO MEDICO تقوم فقط بتوجيه وإحالة البيانات المتاحة إلى الأطباء المتخصصين، لذلك فإنه لن ينشأ من جراء خدمتنا حق لك في المطالبة بالعلاج الطبي. في حالات الأمراض الحادة يرجى الاتصال مباشرة بالطبيب في موقع إقامتك الحالي.