Skip to main content
الصورة  - أخصائي في جراحة الأوعية  - الأستاذ الجامعي البروفيسور الدكتور كريستوف نويمايير

الأستاذ الجامعي البروفيسور الدكتور كريستوف نويمايير

اختصاصي جراحة عامة وجراحة وعائية

أخصائي في جراحة الأوعية


+43 1 358 8063
مرضى التأمين الخاص والمرضى المتكفلين بالدفع بأنفسهم

اختصاصي الأوعية في فيينا: الأستاذ الجامعي البروفيسور الدكتور نويمايير

تركيز العلاج

  • جراحة السباتي (الوقاية من السكتة الدماغية)
  • جراحة الشريان الأبهر
  • جراحة الشريان الفخذي
  • التدخلات على شرايين أسفل الساق والقدم
  • العلاج التداخلي
  • الجراحة الوريدية
  • معالجة واستئصال الدوالي
  • علاجات خاصة للأمراض الوعائية النادرة

اتصال

مركز (MedOstWest)
Leo-Slezak-Gasse 14/4, A-1180 Wien / فيينا

P: +43 1 358 8063(مرضى التأمين الخاص والمرضى المتكفلين بالدفع بأنفسهم) F: +43 1 402 2605 89

مواعيد العمل:

لمرضى التأمين الصحي الخاص والمرضى الملتزمين بالدفع بأنفسهم
بموعد مسبق

المزيد من المعلومات

المزيد

الأستاذ الجامعي البروفيسور الدكتور كريستوف نويمايير متخصص في جراحة الأوعية الدموية، ويعمل في عيادته الخاصة في مركز (MedOstWest) في فيينا.

تتجلى مهارة الأستاذ الجامعي البروفيسور الدكتور كريستوف نويمايير في الجمع بين خيارات العلاج الثلاثة، الجراحة التقليدية، جراحة الأوعية الدموية والجراحة الدوائية لتوفير الرعاية المثالية لمرضاه، ويتم دوماً التخطيط للمعالجة بشكل فردي وفقاً للصورة السريرية والاحتياجات الشخصية.

جراحة الأوعية الدموية الحديثة في فيينا: تكييف العلاج بدقة ليناسب احتياجات المرضى

يولي البروفيسور الدكتور نويمايير أهمية كبيرة للرعاية الفردية للمرضى، حيث تعتبر المحادثة الشاملة قبل وبعد الاستشارة هامة للغاية، وتساعد الطبيب على تحديد عوامل الخطر الشخصية وتطوير مفهوم علاج دقيق للمرضى.

كما تتم عملية تسجيل القصة السريرية في جو هادئ، بحيث يكون هناك دوماً مجال للإجابة على أسئلة ومخاوف ورغبات المريض، حيث يواصل الجراح ذو الخبرة تثقيفه الذاتي ليتمكن من دمج أحدث النتائج العلمية ضمن نموذج العلاج الخاص به، ويقوم البروفيسور الدكتور نويمايير بمساعدة مرضاه على الوصول لنمط حياة أفضل عبر الرعاية المكثفة.

متخصص في تصلب الشرايين: مفاهيم علاجية ملائمة فردياً

تعتبر الأوعية المتكلسة والمتضيقة نتيجة الترسبات التدريجية ضمن الأوعية الدموية عامل خطر مؤهب للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، ويؤدي انسداد الوعاء بشكل مفاجئ إلى جلطة قلبية أو سكتة دماغية.

يعد تصلب الشرايين من الأمراض المرتبطة بالعمر، ويتأثر بشكل كبير بنمط الحياة الغير صحي، ويتعرض المدخنون والأشخاص البدينون بشكل خاص لخطر متزايد بالإصابة، لكن للعوامل الوراثية دور في الإصابة أيضاً.

تؤدي الترسبات المرضية على جدران الأوعية الدموية مع مرور الوقت إلى انخفاض مرونة الوعائية، مما يؤدي إلى انخفاض التدفق الدموي، وإذا تمزقت هذه اللويحة فيمكن أن تتشكل خثرة تسب انسداد تام للوعاء الدموي، وهذا ما يتطلب تدخلاً سريعاً.

يولي البروفيسور الدكتور نويمايير أهمية كبيرة للتشخيص التفصيلي وتوضيح المخاطر الممكنة للمرضى، إذ كان شفاء المرض غير ممكن فيمكن إيقاف تقدمه عبر منظومة علاج فردية وإطالة أمد الحياة.

ويمكن توسيع الأوعية الدموية المتضيقة بشدة من خلال إجراء تداخلي باستخدام القثطرة أو الدعامة، ويتمتع الطبيب المتخصص والخبير بمهارة كبيرة في هذا المجال.

سنوات طويلة من الخبرة في مجال تشخيص ومعالجة تضيق الشريان السباتي

يرتبط تضيق الشريان السباتي بخطر الإصابة بالسكتة الدماغية، حيث يمكن أن تؤدي التضيقات التي تحدث غالباً نتيجة تصلب الشرايين، إلى انخفاض تدفق الدم إلى الدماغ خلال فترة قصيرة، والذي قد يترافق مثلاً مع ضعف في البصر أو اضطرابات في الكلام.

وإذا اندفعت جلطة دموية إلى الدماغ مسببةً انسداد في أحد الأوعية الدموية فستؤدي للإصابة بسكتة دماغية، ويمكن تشخيص التضيق الوعائي باستخدام الفحص بالموجات فوق الصوتية للشريان السباتي.

ويمكن بعد ذلك إجراء فحوصات عبر حقن مادة ظليلة ضمن الأوعية ومن ثم البدء بالتصوير المقطعي المحوسب (CT) أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) للتمكن من الرؤية الدقيقة للمناطق المتضيقة، حيث أن المعالجة المبكرة للتضيق الوعائي يمكن أن تمنع حدوث السكتة الدماغية في الوقت المناسب.

من الممكن تقييم الخيارات العلاجية المختلفة المتاحة، فإذا كانت الأعراض شديدة للغاية عندها يكون العلاج الجراحي هو الخيار الأول، حيث يمكن إزالة التكلسات إما عبر الجراحة المفتوحة من خلال فتح الشريان أو عبر القثطرة البالونية، وفي هذه الحالة يقوم البروفيسور الدكتور نويمايير بإجراء تداخلي لتوسيع الشريان ومن ثم تثبيته باستخدام الدعامات (أنبوب صغير).

أما بالنسبة للتضيقات اللاعرضية، فيمكن تجربة المعالجة الدوائية أو نظام الانتظار والمراقبة مع إجراء الفحوصات الدورية بشكل دائم، بالإضافة إلى ذلك، لابدّ دوماً من محاولة إجراء تغييرات في نمط الحياة من أجل إبطاء تطور تصلب الشرايين، وهذا يشمل في الدرجة الأولى، الامتناع عن تعاطي النيكوتين، فضلا عن ممارسة التمارين الرياضية واتباع نظام غذائي صحي.

وإلى جانب ذلك يجب معالجة وضبط ضغط الدم المرتفع ومستويات الشحوم المرتفعة في الدم أو أي مرض سكري كامن، حيث يناقش الطبيب في فيينا الخيارات المتاحة بالتفصيل مع مرضاه، ويؤكد على أهمية النهج الوقائي ومساهمة المرضى في علاجهم بشكل شخصي.

خبرات واسعة في جراحة الشريان الأبهر

أي تغيير مرضي في الشريان الأبهر ممكن أن يكون مهدداً للحياة ويتطلب تشخيصاً مفصلاً. أم الدم الأبهرية (تمدد الأوعية الدموية في الأبهر) هي توسع في الشريان الأبهري، وغالباً ما تحدث على الأبهر في منطقة البطن، وكلما زاد حجم أم الدم ازداد خطر تمزق الأوعية، حيث يعد تمزق أم الدم الأبهرية حالة طارئة تتطلب تداخلاً سريعاً لأن المريض سينزف داخلياً حتى الموت وخلال وقت قصير للغاية.

في بعض الحالات، يمكن أن يُكتشف توسع الشريان الأبهري بشكل عرضي، ولكن يمكن أن تحدث أعراض مثل آلام البطن والظهر، ولأغراض تشخيصية، يتم في البداية إجراء فحص بالموجات فوق الصوتية، ثم يتم لاحقاً إجراء تصوير مقطعي محوسب (CT) أو تصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) للحصول على تصوير وقياس أكثر دقة لأم الدم.

ويمكن علاج أم الدم الصغيرة بشكل محافظ، حيث يعد ضبط كل من قيم الدم والضغط الدموي دوائياً أمراً في غاية الأهمية، ويرتبط قرار المضي قدماً في الجراحة بشكل أساسي بحجم أم الدم، إذ أن أم الدم التي يزيد قطرها عن خمسة سنتيمترات يجب معالجتها جراحياً.

وتتمثل الخيارات المتاحة في هذه الحالة بإجراء تدخل جراحي قليل الرض مع إدخال دعامة صناعية عبر الشريان الأربي أو بإجراء جراحة مفتوحة عبر فتح الوعاء الدموي وخياطة تعويض صناعي وعائي، حيث يناقش الجراح محاسن ومساوئ الطريقة المختارة وماهية الإجراء المتبع بشكل دقيق مع المريض.

جراحة الشريان الفخذي: العرج المتقطع

يمكن أن يؤدي التضيق داخل شرايين الساق إلى ألم مشابه لألم التشنج عند المشي، وحتى أثناء الراحة في المراحل المتقدمة، مما قد يقلل بشكل كبير من جودة حياة المرضى، ليصبح حتى المشي لمسافات قصيرة مسبباً لإزعاج المريض ويجبره على التوقف.

ويحدث هذا أيضاً نتيجة تكلس الأوعية وتشكل اللويحات، مما يؤدي إلى تضيق الوعاء وبالتالي إبطاء الدورة الدموية في محيطه، ويتعرض بشكل خاص المدخنون على المدى الطويل للإصابة بالمرض، ويتم تصنيف المراحل وفقًا لتصنيف (Fontane)، الذي يشير إلى طول مسافة المشي المرتبطة بالألم وفيما إذا كان الألم يحدث أثناء الراحة.

وفي المراحل المتقدمة جداً، إلى جانب الألم الشديد، تظهر أيضاً جروح جلدية مزمنة تشفى بشكل سيء نتيجة ضعف الدوران الدموي، وفي هذه الحالة يتم تشجيع المرضى على عيش نمط حياة أكثر صحة واستخدام الأدوية المميعة للدم.

وإذا كانت الحالة شديدة، يمكن عندها اللجوء للمعالجة الجراحية لمنع انغلاق المزيد من الأوعية باستخدام التوسيع الوعائي والدعامات.

العلاج التداخلي لأمراض الأوعية الدموية الشريانية

الجراحة التداخلية لأمراض الأوعية الدموية تملك العديد من المزايا، حيث يقدم البروفيسور الدكتور نويمايير العلاج نتيجة لامتلاكه خبرة سنوات طويلة في هذا المجال، ويتم تنفيذ الإجراءات قليلة الرض باستخدام الفخذ كطريق للوصول، بحيث لا يكون هناك حاجة لإجراء شق جراحي واسع، وبالتالي يمكن الوصول إلى البنى الوعائية ومعالجتها باستخدام المسابر، الدعامات والقسطرة، وهذا ما يساهم في تعرض المرضى لإجهاد جراحي أقل بكثير، ويمكن القيام بهذه العملية عادةً تحت التخدير الموضعي.

جراحة الأوردة في النمسا: معالجة محافظة للدوالي

الدوالي هي أوردة متضخمة ومنحنية بشكل مرضي يمكن أن تسبب شعوراً بعدم الراحة، وبغض النظر عن الجانب الجمالي والتجميلي، قد يشعر المصابون بثقل في الساقين، تشنجات وتورم، بالإضافة إلى الحكة والمشاكل الجلدية.

وغالباً ما تتأثر آلية عمل الصمامات الوريدية بشكل سلبي، مما يزيد من ركودة الدم، إذا تعرضت الدوالي للرض الخارجي فقد يؤدي ذلك إلى نزيف حاد، كما يمكن أن تحدث تغيرات جلدية خطيرة. تتوفر كل من الخيارات العلاجية المحافظة والجراحية لمعالجة الدوالي والأوردة العنكبوتية (الأوردة الشعرية السطحية)، والتي يناقشها البروفيسور الدكتور نويمايير بشكل مفصل مع المرضى في عيادته، حيث يولي الطبيب أهمية كبيرة لاتخاذ قرار مشترك للمعالجة مع المريض.

يمكنكم الحصول على المزيد من المعلومات عبر زيارة الموقع الإلكتروني للأستاذ الجامعي البروفيسور الدكتور كريستوف نويمايير.

 

عرض المزيد عرض أقل

البحث والتعليم

عرض المزيد عرض أقل

البحث والتعليم

عرض المزيد عرض أقل

المقر

Google Karte von Europa mit verschiedenen Standorten

وسائل المواصلات

محطة القطار الغربية فيينا3.1 كم
محطة القطرارت الرئيسية فيينا7.2 كم
مطار فيينا24 كم

معلومات المدينة فيينا

برنامج مزايا المرضى وأقاربهم

Agent CS

توفر وكالة Agent CS  مساحة خاصة بحيث يمكنك التركيز على المهام الهامة الخاصة بك – وهي وكالة للخدمات المبتكرة تقدم الحل الأمثل لك من خلال الشبكات القائمة في مجموعة متنوعة من المجالات.

Ruby Hotels Vienna - Lean Luxury Design Hotels

فنادق روبي Ruby Hotels Vienna  - فندق لين الفاخر sLean Luxury Design Hotel – غرف ذات مستوى خمسة نجوم في قلب المدينة، بخصوص أسعار فنادق ذات تكلفة معقولة. غرف صغيرة ولكنها جميلة مع معدات ممتازة وتصميم ممتاز.

فندق غراند هوتيل فيينا

يُعتبر فندق غراند هوتيل فيينا واحداً من أكثر الفنادق حداثةً وفخامةً في أوروبا. يمتاز بموقعه الفريد في قلب مدينة فيينا - بشكل مجاور تماماً بقرب الطريق الدائري ولا يبعد سوى خطوات قليلة من دار الأوبرا وبداية شارع كيرنتنير شتراسه. هو فندق فاخر من فئة 5 نجوم، وهو يعتبر جزءاً من "الفنادق الرائدة في…

Professional Aviation Solutions

Professional Aviation Solutions (PAS) هو فريق محترف من الشباب الخبراء في تأجير الطائرات الخاصة والذين يعملون مع شركات الطيران المرموقة.

Lufthansa Mobility Partner

ن PRIMO MEDICO هو شريك معتمد لبرنامج لوفتهانزا للرعاية الصحية والطبية Lufthansa Health & Medical. ويمكنك الاستفادة كعضو أو مستخدم لبرنامج بريمو ميديكو PRIMO MEDICO من خلال العروض الخاصة التي توفر لك خصومات لك ولمرافقك في السفر لمجموعة متنوعة من شركات الطيران مثل لوفتهانزا، والخطوط الجوية السويسرية،…

الأستاذ الجامعي البروفيسور الدكتور كريستوف نويمايير

اختصاصي جراحة عامة وجراحة وعائية

مركز (MedOstWest)

Leo-Slezak-Gasse 14/4, A-1180 Wien / فيينا

تفاصيل الاتصال
تاريخ الموعد المطلوب
تأكيد طلب الإستفسار وإرساله
ملاحظة:
بما أن شركة PRIMO MEDICO تقوم فقط بتوجيه وإحالة البيانات المتاحة إلى الأطباء المتخصصين، لذلك فإنه لن ينشأ من جراء خدمتنا حق لك في المطالبة بالعلاج الطبي. في حالات الأمراض الحادة يرجى الاتصال مباشرة بالطبيب في موقع إقامتك الحالي.
Loading... Ihre Anfrage wird versendet.